السبت، 7 سبتمبر، 2013

عن كتاب (باغير اخر حاجة) للكاتب والشاعر ضياء عزت

الاستاذ ضياء عزت كاتب وشاعر وصاحب مدونةhttp://deyaaezzat.blogspot.com/ 

شاعر بجد تحس بموهبتة من خلال حروف اشعارة وفى نفس الوقت تحس ان موهبتة لم تخرج كلها

لسة جزء كبير من موهبتة لم يخرج للنور بعد
ولأن كتابة باللغة العامية فهو كدة اسهل  وافضل  وفى نفس الوقت سهل وبسيط  ويقترب من القارىء العادىودى نقطة تتحسب لأستاذ ضياء

اسمحلى اقول انا شايفة فى حضرتك موهبة مثل موهبة فاروق جويدة
وكلماتك تدخل القلب بدون استئذان 

اعتراضى الوحيد فقط فى الكتاب على بعض الاخطاء الاملائية  رغم ان الكتاب باللغة العامية لكن لاحظت وجود الاخطاءواتمنى ان يتم مراجعتها قبل طباعة الطبعة الثانية من الكتاب ان شاء الله 

ودة بعض من اللى قراتة من الكتاب ( باغير اخر حاجة )

حبيتك متسأليش

انسان مر بفترة حب اعقبها جراحوطبيعى اللى يمر بالجرح بيخاف يحب من جديدبيخاف يصدق ان قلبة رجع يحب من تانىودة حال اغلب المجروحين J  
حبيبك سابكهناك فعلا بنات حبيبها بعد مايحبها او يمثل عليها الحب ويعلقها بيةيسيبها ويروح لغيرها ويتركها لألامها

فكرتنى باغنية شهاب حسنى
تعمل اية لما حبيبك فجأة يسيبك تعمل اية
لما الشوق ياخدك ويجيبك تعمل ايةمحدش دارى بيك ودموعك مالية عينيك
تعيش عمرك بعذاب بسؤال مالوش جواب

حاسبى بتخسرينى

فعلا بييجى وقت وتلاقى اللى بتحبة اتغيرتدور على حاجات كانت بتشدك لية متلاقيهاش وبقى انانى



جى اصالحك

لو مرجعتلكش بعد كل اللى قولتة دة تبقى انت طلعت غلطان فى احساسكبس بجد دى جميلة جداا حسيتها وحسيت باحساس الحبيبين
ومست وتر عندى 


بغير اخر حاجة
دى بقى جميلة قوى للدرجة دى بتحبها يبقى اسمحلى اقول يابختها بيك رغم شدة غيرتك عليها ^_^
انجرحتمش كل حب بينتهى تبقى انتهت بعدة الحياةولا كل قلب بينجرح بيعيش عمرة فى الم ونار
امشى
فعلا هناك قلوب تهوى اللعب بقلوب غيرهاولا يهمهم الم وجراح غيرهامايهم انهم يعيشوا حياتهم كيفما شاؤولا يهم القلوب التى تنجرح بسببهم


اعملى اللى تعملية
عن حب حقيقى ليس وراءة  أى  شىء سوى احة حبيبتة  ولا يريدها ان تحبة لمجرد وقوفة بجانبها  ومساعدتة اياها
بجد حب نقى خالى من اى اغراض


مستنياك

عن حب وانتظار من حبيبة لحبيبها
انتظار عودتة لها وان يفى بوعودة  ولا يتركها وحيدة  حتى لا تيأس وتقر تركة فى النهاية  طالما اصبح وجودها بالنسبة لة مثل وجود قطعة اثاث


لية غيرتنى
وهى عن فتاة احبت بصدق وواضح انة كان اول حب بحياتها
حب غير مسارحياتها
حب اخذ براءة قلبها ونقاؤةوفى النهاية تركها وحيدة ويريدها ان تنسى وتعيش حب جديد وهذا صعب من وجهة نظرى فقد فقد قلبها برائتة صعب يحب ويصدق الحب من جديدوالموضوع دة بيتكرر كتير حاليا وربنا يكون فى عون الفتاة التى تمر بتلك التجربة



ساعة فراق
حبيب رايح يقابل حبيبتة وبدلا من ان تقابلة بالابتسامة تقابلة بنظرة وداع
ودة بيحصل كتير حاليا


خطيبى حبيبى
بجد دى احلى قصة
عن قصة فتاة فسخت خطوبتها وخطبت لشخص اخر كانت تعتقد انة جلادها  ولكن فيما بعد اكتشفت انة منقذها وحبيبها


قلبى جوة تلاجة
اسمحلى اقول ان الحكاية دى تشبة حكايات اغلب الفتيات اللى انجرحوا من الحبيب
وهو دة المطلوب  قلبها يبقى داخل تلاجة حتى ياتى من يستطيع اخراجة منها  ويكون يستحق هذا القلب بجد




هناك 4 تعليقات:

  1. ألف شكر يا رحاب
    ومبسوط إن الكتاب عجبك

    ربنا يكرمك

    ردحذف
    الردود
    1. تاااااااااانى رحاب ههههههههههههههه
      العفو ياضياء وبانتظار كتابك الثانى ان شاء الله ^_^

      حذف
  2. شوقتيني لقراءه الكتاب من كلامك الممتع عنه
    تحياتي ليكي ولـ صاحب الكتاب

    ردحذف
    الردود
    1. الكتاب فعلا يستحق القراءة
      وميرسى ليكى كتير

      حذف